رأيك يهمنا

تابعنا

Facebook Pagelike Widget

آخر المنشورات

زوار الموقع

  • 1
  • 0
  • 37
  • 0
  • 0
  • 186٬620
  • 214

عبد الله بن عمر الورياغلي … ورأيه في “متسعة الميدان” للراشدي

ألَّف العلامة عبد القادر بن محمّد الرّاشدي القسنطيني (ت1194هـ) كتابًا سماه: “متسعة الميدان في إثبات وجه الوزن وآلة الميزان” تعرض فيه لمباحث العقدية وعلم الكلام، وناقش فيه على وجه الخصوص مذهب أهل التأويل في مبحث المتشابه. فنالته بسببه محنة اتهمه فيها طلبة قسنطينة بالتجسيم، وعُقد له مجلس للعلماء، وحكم عليه بالكفر وكاد يقتل. فكتب في ذلك قصيدة يقول في مطلعها:

خَبِّـرا عنّـي المــؤوِّل أنّـي *** كافـرٌ بمـا قضتـه العقـول

ما قضته العقول ليس من الديـ ***ـن، بل الدّين ما حوته النّقـول

وممن انتصر له ودافع عنه-، العلامة الرّيفي عبد الله بن عمر الورياغلي، بقصيدة ساقها الرشيدي في آخر كتابه المذكور، ونصها:

ينظر: تعريف الخلف (2/ 219 – 220)، ومعجم أعلام الجزائر (ص 146). وتاريخ الجزائر الثقافي (1/ 449).

يقول الأستاذ إبراهيم الورياغلي – أحد متابعي الصفحة -: “علماء الريف في منهجهم العقدي دافعوا عن المذهب الأشعري، تأويلًا وتفويضًا، فإذا كان يوسف بن عبد الله الورياغلي على طريقة صغرى السنوسي مؤولا، فإن ابن عمر الورياغلي على طريقة الباقلاني وأتباعه مفوضا …”وكل نص أوهم التشبيها ** أوِّله أو فوّض ورُم تنزيها.

واقترح عنوانا لمن له اهتمام عقدي: “المنهج العقدي لعلماء بني ورياغل بين تأويل أبي المحاسن يوسف بن عبد الله وتفويض عبد الله بن عمر الورياغلي“.

 

التصنيفات

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *