رأيك يهمنا

تابعنا

Facebook Pagelike Widget

زوار الموقع

  • 0
  • 12
  • 34
  • 906
  • 4٬226
  • 32٬393
  • 24

رباطات الرّيف: رابطة تغلال بتَمْسمان

رابطة تغلال بتَمْسمان

رابطة تِغْلال(1): أسَّسَها العارف بالله أبو داود مُزاحم التَّمسماني (ت578هـ)، بمساعدة من مَيْسوري المنْطقة، على ارْتفاع فوْق سَطْح البَحْر بساحل قبيلة تمسمان بالرِّيف الشرقي.

فأصبحت الرابطة مؤسَّسة لتعليم العلوم الدينية والسُّلوكية في النصف الثاني من القرن السادس الهجري على العهد الموحّدي، وظلَّ عطاؤها خلال العهد المريني نبراسًا يستضيء به أهل الرّيف طريقهم؛ ولم يقتصر إشعاعُها على جبال تمسمان فقط، بل تجاوزه إلى القبائل المجاورة على يد بعض تلامذة أبي داود، منهم: شيخ المشايخ بالريف الحاج حسون الأدوزي الذي قام بتأسيس الزاوية الحسونية بـ(أدوز) من قبيلة بقيوة، والتي ستقوم بدورها إلى جانب رباط تغلال في انتشار الحياة الدينة بمنطقة الريف بشكل عامٍّ، وذلك بإعطاء الأهمية للدراسة والتَّعليم والتَّفقه في أمور الدين، والمُداومة على ممارسَة الشَّعائر، والزُّهد في مباهج الدُّنيا، وتقديم الخَدمات الاجتماعية للمحتاجين إليها.

وتشهد قائمة الطلبة والصُّلحاء المُتخرِّجين مِن الرابطة أو الواردين عليها – والذين استحقوا من البادسي ألقاب: الصالح، المتعبد، الزّاهد، المجد، الفاضل وغيرها من الأوصاف – على أنَّ آثارها كانت حسنة على الحركة العلمية والسّلوكية في الرِّيف، ومنهم:

حفيد أبي داود؛ إبراهيم بن عيسى.

شيخ المشايخ بالريف؛ الحاج حسون الأدوزي البقيوي.

محمد بن دوناس البطوئي الجَمِيلي، المدفون على تلة جبلٍ ببني جميل.

مركاب بن عيسى البُلُندي التمسماني.

يحيى بن علي الغصاصي/ الغساسي. نسبة إلى غساسة، وتكتب بالسين والصاد حسب العلامة سعيد أعراب محقق “المقصد الشريف”.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

([1]) المقصد الشريف (ص50-55)، الرباطات والزوايا في تاريخ المغرب (ص219). وحرب الريف التحريرة (1/152)، وشرق بلاد الريف في التاريخ والآثار والمعمار (ص24)، وشذرات من التراث العلمي والحضاري لقبيلة تمسمان (ص32)، وصلحاء مغاربة لهم علاقة بالبحر (ص34)، ومعلمة المغرب (8/ 2715).

شارك هذا المحتوى

أترك تعليقك

الرئيسية

التصنيفات

صوت و صورة

نشرة الأخبار

حالة الطقس

المملكة المغربية حالة الطقس