رأيك يهمنا

تابعنا

Facebook Pagelike Widget

آخر المنشورات

زوار الموقع

  • 0
  • 0
  • 32
  • 0
  • 0
  • 186٬620
  • 24

“المزمة في معلمة المغرب”

ذ.أسامة الزكاري

تحفل منطقة الريف بالكثير من المراكز التاريخية التي كان لها دور بارز في صنع إشعاع هذه المنطقة على الضفة المتوسطية خلال القرون الماضية. وعلى الرغم من الأهمية الاقتصادية والاستراتيجية والحضارية الأكيدة لهذه المراكز، فإن البحث التاريخي الوطني المعاصر لم يستطع الكشف عن كل خبايا تحولات تاريخ هذه المراكز، في سياق تطورها الداخلي داخل مجالها الجغرافي الإقليمي الضيق، ثم داخل امتداداتها الوطنية الواسعة، وأخيرا داخل فضائها المتوسطي المترامي عبر القارات الثلاث للعالم القديم. وعلى رأس هذه المراكز التي كان لها إشعاع كبير داخل المغرب وخارجه، هناك المدينة القديمة التي كان تعرف باسم ” المزمة “، وتردد ذكرها في أمهات المصادر التاريخية المغربية والأجنبية لعقود العصرين الوسيط والحديث. لقد استطاعت ” المزمة ” أن تكتسب عدة عناصر مؤثرة بل وموجهة للأحداث الكبرى التي عرفتها منطقة الريف خلال العهود التاريخية السابقة، كما استطاعت أن تستوعب جل المؤثرات الحضارية المتوسطية لتعيد تكييفها مع واقع منطقة الريف الخصب والثري، لذلك لم يكن غريبا أن تعتبرها العديد من الدراسات إحدى أبرز معالم الإشعاع الحضاري لمنطقة الريف على مجمل بلاد المغرب، إلى جانب اختزالها لخصوصيات تنظيم المجال الجغرافي للمنطقة، حسب ما أفرزته مختلف أنماط التلاقح والتواصل الحضاريين بين الساكنة المحلية وجيرانها داخل الوطن الواحد وداخل الفضاء المتوسطي بأبعاده الحضارية الواسعة.

وردت ” مادة المزمة ” في موسوعة ” معلمة المغرب “، بالجزء رقم 21، الصادر سنة 2005، ابتداء من الصفحة رقم 7112، بتوقيع الباحث أحمد قدور. وقد سعت هذه المادة إلى تجميع شتات المعطيات التصنيفية الخاصة بالمزمة، استنادا إلى ما تداولته الإسطوغرافيات الكلاسيكية وكذا الدراسات والأبحاث الجامعية المعاصرة بهذا الخصوص، وذلك في إطار تركيبي سمح بتقديم المعطيات الأساسية التركيبية لمختلف حلقات تطور ماضي هذا المركز التاريخي العريق. وللاقتراب أكثر من مضامين هذه المادة، يمكن أن نقتبس فقرات من بعض ما ورد بها من وقائع وخلاصات لا شك وأنها تشكل أرضية ملائمة للاسترشاد وللانطلاق بخصوص ما يمكن إنجازه مستقبلا من أعمال مونوغرافية مجهرية ذات الصلة بتاريخ مدينة ” المزمة “. يقول الباحث أحمد قدور : ” المزمة/ من المدن القديمة بساحل الريف الأوسط، تطل على خليج بحري واسع غرب مدينة نكور بخمسة عشر كلم، بنيت فوق أكمة صغيرة أسفل هضاب أجدير، مقابل جزيرة نكور الحالية، وجعلها هذا الموقع المنفتح شرقا على مصب وادي غيس وما جاوره من الأراضي السهلية، تجمع بين الأنشطة التجارية البحرية ومثيلتها الزراعية. وبذلك استمدت وجودها من تكامل هذين العاملين. ارتبط وجودها بمرسى جزيرة المزمة، ولما بنيت مدينة نكور في بداية القرن الثاني الهجري زادت أهميتها باعتبارها من الحواضر التجارية التابعة لها. ويعتبر كتاب ” المغرب ” لأبي عبيد الله البكري من المؤلفات الأولى التي أشارت إليها خلال إمارة صالح بن منصور الحميري وخلفه، من دون تحديد صفتها أو مستواها العمراني. ويعتقد أنها استقبلت في هذه الفترة مزيدا من السكان بسبب توفرها على أنشطة مختلفة.

وشكل بناء مدينة نكور مرحلة جديدة في تاريخ المزمة، بفضل الجهود المبذولة لتحسين ظروف العيش فيها وبالمراكز الأخرى القريبة منها وعلى رأسها المزمة. كما استفادت من الخدمات المتوفرة آنذاك، حينما أصبحت نكور قطبا تجاريا تلتقي فيه البضائع السودانية والمحلية والأندلسية … واستفادت المزمة من تدهور مدينة نكور ابتداء من مطلع القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي … عندما أصبحت بديلا عن مدينة نكور، وتعتبر تلك التطورات بمثابة الانطلاقة الأولى في تاريخها المعماري. كما شكل تخريب نكور على يد المرابطين سنة 473 / 1080 عاملا إيجابيا مهما في تطور المزمة، ساعدها على التألق في فترة قصيرة حينما أصبحت المنفذ التجاري الوحيد بالمنطقة، إضافة إلى عوامل كثيرة دعمت نموها بوتيرة سريعة. يستنتج ذلك من الشريف الإدريسي الذي صنفها ضمن القرى، ويعني ذلك عدم توفرها على الأسوار، غير أنها كانت عامرة بالسكان. وهذه إضافة مهمة تفسر ما عرفته من نهضة في الفترات السابقة. وعلى هذا الأساس أصبحت المعلمة البارزة الوحيدة في هذا الموقع، مما يدل على التراجع الحضري بالمنطقة عند بداية الدولة المرابطية. وانطلاقا من تلك المرحلة ( المرابطين ) تحولت هذه القرية إلى مدينة، نتيجة العوامل التي ساهمت في نموها، وحولتها إلى قطب تجاري وحيد بالمنطقة. وتطلبت هذه المهمة توفر المدينة على بنيات مناسبة تتلاءم مع الدور الجديد … كما أصبحت منذ تلك الفترة مركزا إداريا للمرابطين في تلك الجهة … وقد استقبلت المزمة دولة الموحدين، مستفيدة من سياسة تلك الدولة في الميدان الاقتصادي الذي ساعدها على النهضة في جميع المستويات … فأصبحت مدينة رئيسية في منطقة الريف الأوسط تشرف على الأنشطة التجارية عبر جزيرة المزمة … تمتعت برخاء وأمن واستقرار في هذه الفترة. وظلت متألقة خلال العهد الموحدي، تبعا للعناية التي حظيت بها في هذا العهد … ثم انتقلت هذه المدينة إلى نفوذ بني مرين بعد فترة قصيرة من بناء أسوارها، حينما اكتسح المرينيون منطقة الريف في السنوات الأولى من ظهور حركتهم … فأصبحت قاعدة مرينية تشرف على النشاط التجاري. ونظرا لأهميتها، انتقل إليها الثائر الفاطمي الحاج العباس بن صالح الصنهاجي … فدخلها واتخذها قاعدة ثورته … ويبدو أن المدينة أعادت ترميم مرافقها بعد فترة قصيرة من انتهاء ثورة هذا الفاطمي …

أنجبت المزمة عددا من العلماء أمثال الصوفي إبراهيم بن صالح المعروف بعلمه وكراماته بالإضافة إلى يسره الاقتصادي … فقدت المدينة أهميتها في الفترة الأخيرة من دولة المرينيين، نتيجة تنامي دور مدينة بادس في المنطقة، حيث انتقلت إليها الإدارة واحتضنت الأنشطة التجارية. فكان ذلك من العوامل التي أدت إلى خرابها في النصف الثاني من القرن الخامس عشر الميلادي ( سنة 872 / 1467 )، فتحولت المزمة حسب الوزان إلى مركز ثانوي تابع لبادس، تبعث نصيبها من المحصول الزراعي إلى حاكم تلك المدينة. استمر اسم المزمة حاضرا بالمنطقة بعد خرابها، وحسب ما يبدو من المصادر أن مكان المدينة ظل يتخذ حصنا للمقاومة … وظل اسم المزمة متداولا في عهد العلويين بسبب المشروع التجاري الذي عزمت فرنسا على إنشائه في هذا المكان سنة 1660، وبعث لويس الرابع عشر لهذه الغاية عددا من التجار الفرنسيين الذين التحقوا بالمزمة … وقد استغل الإسبان فترة انتقال الحكم إلى المولى إسماعيل، فتمكنوا من احتلال جزيرة نكور في 28 غشت 1673، فأحكمت إسبانيا سيطرتها على الساحل الريفي انطلاقا من مليلية إلى بادس. ورغم كل هذه الكوارث التي كانت المزمة مسرحا لها، والخراب الذي ضرب أسوارها ومساكنها، فإن هذه المدينة ظلت حية، من خلال استمرار آثار أسوارها بارزة على الجانب الأيسر من مصب وادي غيس إلى الآن “.

هذا جزء من فيض تطورات ماضي “المزمة” لا شك أن توسيع آفاق البحث حوله سيساهم في إعادة تقييم مجمل المسارات التاريخية التي تحكمت في ماضي المدينة، وجعلت تأثيراتها الجهوية أساس الأدوار الكبرى والموجهة التي اضطلعت بها منطقة الريف على مستوى الامتداد الوطني والمتوسطي الواسع للقرون الماضية.

منقول من موقع أصوات الشمال

التصنيفات

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *