رأيك يهمنا

تابعنا

Facebook Pagelike Widget

آخر المنشورات

زوار الموقع

  • 0
  • 0
  • 32
  • 0
  • 0
  • 186٬620
  • 64

أطروحة للدكتوراه بعنوان: “نحو دراسة طبونومية لقبيلة آيث ورياغر”

طوبونيمية لقبيلة أيث ورياغر،

طوبونيمية لقبيلة أيث ورياغر،

 

ناقش الطالب الباحث إسماعيل أوفلاح صباح يومه الخميس 6 يوليوز 2023 بكلية الآداب بمرتيل أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه حول موضوع “نحو دراسة طوبونيمية لقبيلة أيث ورياغر“، أمام لجنة علمية مكونة من السادة الأساتذة:

د، سعيد غردي: رئيسا

د، عبد الهادي أمحرف: مشرفا

د، عبد الكريم المرابط الطرماش: عضوا

د، عبد العزيز بوضاض د: عضوا

د، حميد السويفي: عضوا

واستهلت أطوار المنافشة، بعرض الطالب الباحث ملخصا يبسط فيه الإشكالية المركزية المؤطرة لأطروحته والمتعلقة بالعمل على إبراز وتبيان العلاقة المتينة والمضمرة بين اسم المكان وبين ما يختزنه من حمولة لغوية وتاريخية وثقافية وغيرها وكذلك رصد الدوافع المتحكمة في إطلاق التسمية على مساحة أرضية ما، والبحث عن بطاقة ازديادها، وعن التغيرات التي طرأت عليها مع مرور الزمن، ودلالتها التاريخية والحالية، وبعبارة أدق العودة إلى التصور العام وآلية التفكير المنتجة لهذه التسميات.

 ولمقاربة هذه الإشكالية، طرح الباحث أسئلة عامة مرتبطة بأسماء أماكن بعينها، من قبيل: من أين يستمد مكان ما اسمه؟ أو كيف أطلق عليه اسم ما دون آخر؟ ماهي العناصر التي يمكن افتراضها قد تدخلت في إطلاق هذه التسميات؟

ولمناقشة هذه الاشكالية، وما يتفرع عنها من أسئلة، قسم الطالب الباحث الأطروحة الى قسمين؛

القسم الأول نظري إلى حد ما، والقسم الثاني تطبيقي عملي.

يتكون القسم الأول من أربعة فصول.تناول الباحث في الفصل الأول منه، الخصوصيات التي تتميز بها قبيلة ايث ورياغر من ناحية لسانها وجغرافيتها وتاريخها؛ أما في فصله الثاني فقدم فيه صورة عامة عن الموضوع المركزي من خلال العودة إلى سياق نشأته وتطوره، وأهميته في حقل العلوم الإنسانية، مع استحضار أهم الدراسات المغربية السابقة التي اشتغلت عليه، إضافة إلى إعطاء نماذج ميدانية من تسميات لأمكنة يحتضنها الشمال المغربي، وفي الإطار النظري نفسه، تناول الباحث في فصله الثالث العلاقة المطروحة بين موضوع الطوبونيميا والعلوم الأخرى من قبيل اللسانيات والجغرافيا والتاريخ، أما في فصله الرابع والأخير فقد ركز فيه على نماذج مختارة بعناية من تسميات تنتمي إلى قبيلة أيث ورياغر، منها تسميات منتمية لما هو بشري وأخرى لما هو طبيعي، ناهيك عن تسميات مستمدة مرجعيتها من حقل المهن والحرف، نظرا لتميزهما .

إلى جانب هذا الشق النظري الذي يعالجه القسم الأول، فقد خصص القسم الثاني للعمل الميداني والذي اختار الاشتغال فيه على مجال “أيث بوعياش ونواحيه” بحثا ودراسة.

يتكون هذا القسم بدوره من أربعة فصول، مخصصا الأول منه لدراسة منطقة “أيث بوعياش” تحديدا، أما مباحثه الثلاثة فصنف كل واحد منها بناءً على الطبيعة المورفولوجية لهذه التسميات.

أما الفصلان الثاني والثالث، فقد خصصت لدراسة ست مناطق، كل منطقة بمبحثها مرفقة بخريطة لتكون بمثابة مدخل أولي للتعرف على نماذج من أسماء أمكنة كل منطقة على حدة، ناهيك عن معرفة تموقعها في الواقع، ووصولا إلى الفصل الرابع والأخير من العمل الميداني، الذي خصص مباحثه الثلاثة لتصنيف جل التسميات المدروسة في متن هذه الأطروحة، وذلك عبر جداول تعبر عن كل حقل من الحقول الدلالية على حدة، مع إرفاقها بتعليقات وملاحظات واستنتاجات كلما تطلبت الضرورة ذلك.واضعا في ختام هذه الأطروحة خلاصات ونتائج توصل إليها من خلال هذه الدراسة، فضلاً عن بعض التوصيات التي اعتبرها في غاية الأهمية.

وبعد انتهاء الطالب إسماعيل أوفلاح من عرض ملخص أطروحته، تفضل السيد رئيس الجلسة العلمية بفتح باب المداخلات أمام اعضاء اللجنة الذين نوهوا بالقيمة العلمية لهذا العمل البحثي، وقدموا ملاحظات منهجية وموضوعية مهمة ترمي بالأساس الى الرفع من قيمة هذا المنتوج الأكاديمي.

وفي ختام المناقشة، وبعد المداولة، قررت اللجنة قبول الاطروحة، ومنح الطالب لقب دكتور في الآداب، تكوين: لسانيات، تواصل وترجمة، بميزة مشرف جدا مع تنويه اللجنة بالعمل المنجز.

التصنيفات

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *